ثورة أون لاين:

أمهل رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي اليوم حكومة إقليم كتالونيا ثمانية أيام للتخلي عن سعيها للانفصال عن إسبانيا ملوحا بتعليق الحكم الذاتي للإقليم وإلحاقه بالحكومة الإسبانية المركزية.

وكان رئيس إقليم كتالونيا كارلس بودجمون أصدر أمس ” إعلانا رمزيا للاستقلال ” عن إسبانيا ليعود ويعلق الإعلان داعيا إلى مفاوضات مع الحكومة المركزية في مدريد.

ونقلت “رويترز” عن راخوي قوله في خطاب تلفزيوني بعد اجتماع للحكومة لدراسة ردها على الخطوة التي أقدم عليها الإقليم..” لقد وافقت الحكومة هذا الصباح على أن تطلب رسميا من الحكومة الكتالونية تأكيد ما إذا كانت أعلنت استقلال كتالونيا بغض النظر عن الارتباك الذي نشأ بشأن تنفيذه”.

وأشار إلى انه أبلغ البرلمان الإسباني أن الحكومة الكتالونية أمامها حتى 16 من الشهر الجاري للرد.

وإذا أكد بودجمون أنه أعلن الاستقلال فسيتم إمهاله ثلاثة أيام إضافية تنتهي في التاسع عشر 19 من الشهر الجاري للعدول عن ذلك وفي حال رفضه فمن المتوقع ان يلجأ راخوي إلى المادة 155 من الدستور الإسباني التي تخوله عزل حكومة الإقليم والدعوة إلى انتخابات مبكرة.

ويتزايد التوتر في الاقليم منذ الاستفتاء على الاستقلال الذي أجري مطلع الشهر والذي اعتبرته إسبانيا غير دستوري.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث