ثورة اون لاين :
اسم القرية هو ( برشين ) أو ( بارشينو ) وهو باللغة الآرامية القديمة يعني ابن القمر حيث أن :(بار) تعني (ابن) و( شينو) تعني (القمر) .
تبعد قرية برشين عن مدينة حماة: / 56 / كم إلى الجنوب الغربي ، كما تبعد 55/ :/ كم عن مدينة حمص في الشمال الغربي تقع على الطريق الرئيسي :حمص- ظهر القصير- مشتى الحلو- طرطوس.
تصل برشين من مدينة حمص عبر اتوستراد حمص طرطوس و بعد حوالي:/23 كم/ ومن على مفرق شين ظهر القصير مشتى الحلو وبعد حوالي:/32 كم/ ستصل إلى ربوع قريتنا . كما يمكنك الوصول من طرطوس عبر مشتى الحلو .. و أيضا من مصياف عبر ناحية عين حلاقيم ومن حماه عن طريق عقرب عوج برشين .
تعتبر قرية برشين إحدى المصايف الهامة نظراً لتوسطها ثلاث محافظات هي :( حمص- حماه-طرطوس (تتوفر فيها مقومات السياحة الأساسية من: طبيعة ساحرة، ومعالم دينية مثل كنيسة القديس”جاورجيوس” التي يعود تاريخها إلى العام: 1889م ، كما تضم القرية مقام السيدة العذراء والذي يقام فيه كرنفال احتفالي سنوي في الرابع عشر من آب .
تمتاز القرية بمناخ معتدل تنخفض فيه درجات الحرارة صيفاً إلى / 18ْ/ عن باقي المحافظات بسبب ارتفاعها عن سطح البحر الذي يبلغ 900م .ومناخ بارد شتاءً حيث تصل درجة الحرارة إلى: /- 4/ أربع درجات مئوية تحت الصفر وتتساقط الأمطار والثلوج.
تتمتع برشين بطبيعة ساحرة تجمع بين الجبال والوديان التي تنتشر فيها زراعة الأشجار المثمرة من كرمة وخوخ ودراق و أجاص وعلى رأسها شجرة التفاح،

إضافةً إلى انتشار الينابيع العذبة دائمة الجريان مثل:(عين الجوزة - عين الدولاب – عين مار الياس – عين المناخلية ).ويرتادها السواح من جميع المحافظات السورية ومن خارج القطر ، لما يمتاز سكانها من طيبة ومحبة وتعاون للارتقاء بهذه العروس البيضاء لتكون من أجمل المعالم السياحية في سورية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث