ثورة أونلاين:

 

رفعت وكالة "ستاندرد أند بورز" الدولية، توقعات التصنيف الائتماني بالعملة المحلية والعملات الأجنبية في روسيا من "مستقر" إلى "إيجابي". "BB +".

    "ستاندرز آند بورز" ترفع التصنيف الائتماني لروسيا إلى "مستقر"

وجاء في بيان صادر عن الوكالة، الجمعة 17 مارس/آذار، أن رفع التصنيف "جاء بسبب التحسن في توقعات النمو الاقتصادي الروسي بالرغم من انخفاض أسعار النفط، وانخفاض المخاطر المتعلقة بتدفق رأس المال... الناتج المحلي الإجمالي سيعود إلى مسار النمو الإيجابي، والدين العام سينخفض نسبيا بين 2017-2020".

وتوقع البيان تحقيق الاقتصاد الروسي نموا معدله 1.7% بين عامي 2017 و2020. ونمو حقيقي للناتج المحلي الإجمالي الروسي بنسبة 1.5% في عام 2017، أما التضخم فسيصل إلى 4.55% خلال العام الجاري، وفي 2018-2020 سيبلغ التضخم 4% على أساس سنوي.

وبحسب الوكالة فإن تدفق الاستثمارات إلى الاتحاد الروسي خلال 2017-2020 سيصل إلى 1% سنويا، بينما سيتم تخفيض العجز في الميزانية في 2019 حتي 2.4%من الناتج المحلي الإجمالي.

وحول العقوبات المفروضة على روسيا قالت الوكالة: "نحن نعتقد استمرار فرض العقوبات الحالية ضد روسيا، والتي أقرت عام 2014، بسبب الأزمة الأوكرانية. والأهم من ذلك، نرجح أن يوسع الاتحاد الأوروبي نطاق هذه العقوبات، خصوصا في ضوء ما يحدث شرقي أوكرانيا، واتهامات القراصنة الروس بشن هجمات على الغرب...لذلك لا نتوقع رفع عقوبات الولايات المتحدة قريبا". 

المصدر: روسيا اليوم

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث