ثورة أون لاين:
اكتشف باحثون سويديون بالصدفة أن بروتين "هاملت" الموجود في حليب الأم قادر على قتل الخلايا السرطانية. وأعلن الباحثون في جامعة لوند في السويد أن هذا الاكتشاف الواعد سيسمح في المستقبل بتطوير علاج جديد لمرض السرطان.
البروتين المسمى "هاملت" (Human Alpha lactalbumin Made Lethal to Tumour cells) معروف في الوسط العلمي منذ أكثر من 20 عاما، غير إن البروفيسور كاثرين زفنبورغ، المختصة في علم المناعة بجامعة لوند، أعلنت أنها اكتشفت خصائص جديدة لهذا البروتين المشتق من حليب الأم خلال العمل على المضادات الحيوية.
وفي إطار دراسة سريرية تم حقن هذه المادة في مرضى يعانون من سرطان المثانة وكانت النتيجة مذهلة. حيث قام المرضى المصابون بالسرطان بإخراج الخلايا المريضة عن طريق البول في غضون أيام قليلة.
ويعد هذا الاكتشاف المفاجئ الأكثر إثارة للاهتمام، لأنه وعلى عكس العلاج الكيميائي لا يتم تعريض الخلايا السليمة للخطر، ولا للهجوم من طرف بروتين هاملت كما هو الحال خلال العلاج الكيميائي.
وسيسمح هذا الاكتشاف الجديد باستحداث علاج فعال يعتمد على هذه المادة، لكن قد يستغرق ذلك بعض الوقت.
وأشار فريق البحث إلى أن فوائد هذا الاكتشاف سيتم تخصيصها لمختبرات الأبحاث من أجل تطوير هذا العلاج نهائيا، كما يأمل العلماء في أن يساعد بروتين حليب الأم هذا على مكافحة سرطان الأمعاء أو عنق الرحم، حيث من المقرر إجراء تجربة جديدة لاختبار هذه الفرضية.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث