ثورة أن لاين:
أهدى أميركي زوجته هديةً لا تقدر بثمن في ذكرى زواجهما وتبرّع لها بكليته، بعد أن عانت لسنوات طويلة من مرض الكلية.
وشخّص الأطباء قبل نحو 10 سنوات، إصابة مونيكا كالي بمرض الكلى متعددة الكيسات، وهو اضطراب ورثته عن والدتها، وعلى مدى عقد من الزمن، عاشت على جلسات الغسيل الكلوي، على أمل العثور على متبرع.
وفي كانون الأول الماضي، أظهرت الفحوصات، أن كلية زوجها سيزار كالي مناسبة لها بشكل كبير، ووافق الزوج، الذي يعمل فني شبكات كمبيوتر على الفور على التبرع لها بالكلية.
وأجريت العملية في 19 شباط الماضي، قبل أيام قليلة من الذكرى زواجهما الـ 23.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث