ثورة أون لاين :
يعتبر شراب الذرة المشبّع بالفركتوز واحداً من المكوّنات الغذائية التي يستهلكها المرء يومياً بشكل كبير جداً.
وفي الحقيقة، فإن هذا الشراب، الذي يُستخدم كمادة للتحلية، موجود في أنواع عدة من الأطعمة مثل المشروبات الغازية، السكاكر، اللبن المحلى، صلصات السلطات، الوجبات السريعة المجلّدة، الخبز، الفاكهة المعلبة، العصائر، حبوب الإفطار، القهوة الكريمية، مشروبات الطاقة والمشروبات الرياضية، البوظة وغيرها الكثير من أنواع الأطعمة.
وقد أثار شراب الذرة المشبّع بالفركتوز جدلاً واسعاً جداً في الآونة الأخيرة، إذ تساءل الكثير من الأخصائيين عن حقيقة الضرر الكبير الذي قد يسببه للصحة.
وفي هذا السياق، سنعرض عليكم في ما يلي بعض الأسباب، وفقاً للأطباء، التي تدفعكم الى التفكير مرتين قبل استهلاك الأطعمة التي تحتوي على شراب الذرة المشبّع بالفركتوز:
- إن استهلاك قصب السكر وشراب الذرة المشبّع بالفركتوز، بجرعات دوائية، مضر للصحة إذ يسبب السمنة والإصابة بالمرض.
- احتواء شراب الذرة المشبّع بالفركتوز على عدد من الملوثات، بما فيها الزئبق، التي لا تخضع للقياس من قبل إدارة الأغذية والعقاقير. وقد أظهرت بعض النتائج أن شراب الذرة المشبّع بالفركتوز يحتوي على مستويات سامة من الزئبق، نتيجة منتجات الكلور القلوي المستخدمة في تصنيعه.
- لا ينصح الخبراء الطبيون بزيادة شراب الذرة المشبّع بالفركتوز الى الأنظمة الغذائية المتبعة من الناس، وذلك لأن المشوربات المحلاة بالسكر تسبب المخاطر للصحة وتساهم في انتشار "وباء" البدانة.
- يقول الأطباء إن شراب الذرة المشبّع بالفركتوز يكاد يكون، في الكثير من الأحيان، إشارة الى المنتجات الغذائية الصناعية التي تتمتّع بنوعية سيئة والتي تفتقر للمغذيات الأساسية للجسم. وبالتالي فإن وجود ملصق احتواء أي نوع من الطعام على هذا الشراب هو دليل على أن المكوّن ليس طازجاً، لا يحتوي على الألياف والفيتامينات والمعادن والمغذيات النباتية ومضادات الأكسدة التي يحتاجها الجسم.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث