ثورة اون لاين :

سور مدينة حمص هو السور التاريخي الذي كان محيطا بمدينة حمص السورية. يعود تاريخ بناء هذا السور في أصله إلى الحيثيين والآراميين ثم رممه الروم وأولاه الأيوبيون عنايتهم وقد تعاقبت عليه الكثير من الحضارات.

تعرض السور للهدم نتيجة الزلازل التي داهمت حمص وقد تعرضت سنة 552 هـ / 1157م لزلازل شديدة مع عدد من المدن الشامية الأخرى وكانت الزلازل السبب الرئيسي لفقدان حمص لأبنيتها التاريخية.والتي أعيد بناء بعضها أكثر من مرة .

 استخدمت في بناء السور الحجارة البيضاء الكلسية والحجارة السوداء أو الزرقاء وشكل السور شبه منحرف ومحيطه يبلغ حوالي 4200متر .

زادت أهميةهذا السور والقلعة أثناء هجمات الصليبيين وكان نهر العاصي والبساتين يشكلون خطاً دفاعيا للمدينة كما إن أسوارحمص كانت متينة لأنها ساعدت على إفشال الهجوم الصليبي الأول عام 491 هـ / 7098م. ولذلك تحولت حمص إلى مركز حربي ضخم لمقاومة الصليبيين وصمدت أسوار حمص أمام الهجوم الصليبي الثاني عام 520 –1126م وصمدت أمام هجمات أخرى . 

وما بقي من السور برج جامع الأربعين الذي بني في عهد الملك المنصور إبراهيم وهو يمثل الزاوية الشمالية الغربية من السور وبني بجانبه في أوائل العهد العثماني جامع الأربعين, كما توجد بقايا أبراج في آخر شارع الحميدية على السور الشمالي وعلى القسم الشرقي من السور بين باب تدمر وباب الدريب ويوجد برج بين البيوت في القسم الغربي من السور.

 كان لمدينة حمص داخل السور نظامها العمراني وأسواقها وحماماتها وخاناتها وأحيائها ومساجدها وزواياها ومدارسها وخندق الذي كان يحيط بالمدينة من جميع الجهات وهو جزء من النظام الدفاعي للمدينة.

 

Share