ثورة اون لاين:

داخل حرم أحد أفخم فنادق مدينة "دمشق" يستوقفك بناء حجري لؤلؤي تزينه قبة حمراء حجرية، هو وقف لمدرسة أيوبية اتخذت من "دمشق" مكاناً لإشعاعها الحضاري، تحاكي هذه المدرسة التي يبلغ عمرها تسعة قرون في طرازها المعماري الطراز الحديث للفندق لدرجة التناغم بين الأصالة والحداثة، وجامع "فروخ شاه" مثال واضح على كون الطراز العمراني الأيوبي قادر على الانخراط والتناغم مع أي طراز عمراني حديث، بل تشعر بأنه درة تزين هذا الفندق الكبير.

شيد المسجد عام 579هـ وهو عبارة عن بناء من الحجر ويتألف من قسمين القسم الشمالي وهو المسجد يدخل إليه من الجهة الشرقية وتعلوه قبة جميلة وله باب في الجدار القبلي يتوصل منه إلى القسم الثاني الذي يضم قبراً تمت إعادة تجديده حديثاً، ويقع في منطقة الصالحية شارع الأرجنتين - زقاق الصخر - قرب قصر الضيافة في أبو رمانة.
يعلو المسجد قبة مكونة من رقبتين السفلى مثمنة الأضلاع فيها 4 نوافذ قوسيه مفتوحة و4 صماء، أما العليا مكونة من 16 ضلعاً فيها ثمانية نوافذ مفتوحة وأخرى صماء يعلوها تيجان من المقرنصات والقبة ذاتها مكورة محززة الشكل، طليت باللون القرميدي.
أما القبة الثانية فكانت أيوبية الطراز أيضاً وقبتها مكونة من رقبتين: السفلى مثمنة الأضلاع فيها 4 نوافذ قوسيه مفتوحة و 4 صماء، أما العليا مكونة من 16 ضلعاً فيها ثمانية نوافذ مفتوحة وأخرى صماء يعلوها تيجان من المقرنصات و القبة ذاتها مكورة ملساء الشكل فيها قمريات زجاجية تستعمل للإنارة.
الفروخشاهية – التربة الفروخشاهية ) وتعرف بمدرسة عز الدين فروخ شاه وهي مسجد ومدرسة وضريح.
اندثرت المدرسة ولم يبقَ منها غير التربة، وقد دُرس القبر، وجعلت التربة مسجداً تم ترميمها.

 


 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث