ثورة أون لاين: تعد قرية “ذكير” الواقعة على الحافة الشرقية لصبة اللجاة البركانية وعلى الضفة اليسرى لوادي اللوا في السويداء متحفا مفتوحا بآثارها وأسوارها وممراتها وبيوتها القديمة وبواباتها المنقوشة وأبوابها الحجرية وأعمدتها وأحجارها المنحوتة المنتشرة في كل مكان من أرجاء القرية التي تنقل زائرها الى أعماق التاريخ الموغلة في القدم.

وكان يطلق على “ذكير” لقب مملكة اللجاة لموقعها المتميز في المنطقة الشمالية من جبل العرب وغناها بالآثار الرومانية واليونانية العائدة الى الألف الثالث الميلادي كما ورد ذكرها في معجم البلدان لياقوت الحموي حيث جاء أن موقعها جعلها تكتسب جمال الطبيعة وخاصة هواءها النقي إذ يحدها من الغرب منطقة اللجاة الصخرية التي تتميز بصبتها البركانية ومن الشرق السهول الخصبة والبادية ومنطقة الصفا الوعرة وطريق دمشق السويداء ومن الشمال قرية خلخلة ومن الجنوب قرية الصورة الصغيرة.

ويشير الباحث في آثار المنطقة وليد أبو رايد الى أن القرية كانت في الألف الثالث الميلادي من المدن المتطورة والعامرة والنابضة بالحياة وهي غنية بالآثار الرومانية ولا سيما المنازل القديمة التي تعود لتلك الحقبة التاريخية حيث تضم ذكير العديد من الأوابد الأثرية التي تعرضت للتخريب خلال القرون السابقة ومنها المعبد الشرقي والمدفن الأثري إضافة الى بقايا السور الذي كان يحيط بها وأبواب “الحلس” الحجرية وبقايا معاصر البطم والمطحنة القديمة ونقوش دوالي العنب الموجودة على آثارها.

ويلفت أبو رايد الى أنه وجد على أغلب آثار “ذكير” صورا وتماثيل للإمبراطور فيليب العربي ابن مدينة شهبا الأثرية التي تتبع “ذكير” لها مبينا أن “القرية تحتوي أيضا على مبان أثرية مسجلة لدى دائرة آثار السويداء منذ عام 1957” ولافتا الى حاجة بعض المباني والبيوت القديمة الأثرية في القرية الى الترميم للاستفادة منها كمعلم أثري مهم.

وتحتوى “ذكير” التي نشطت الزيارات السياحية اليها بعد تصوير مسلسل “الخربة” الشهير فيها على ما يقارب 40 بئرا محفورة بالصخر كان الرومان يعتمدون عليها في فصل الصيف ومن أشهر هذه الآبار بئر “الطبلية” التي تتعدى مساحتها 1000 متر مربع وباب البئر صغير جدا ولا تتعدى أبعاده 80 سنتيمترا ومتصل ببئر أخرى اسمها بئر “الرمانات” عبر قناة وكانت تتم تعبئتهما بالماء من وادي اللوا الذي يمر بالقرية التي بقيت الى فترة قريبة تعتمد على مياهه في فصل الصيف.

 

الجدير ذكره أن شعبة التنقيب في دائرة آثار السويداء قدمت جملة من المقترحات لتطوير واقع القرية وصيانة آثارها والحفاظ عليها وكشف المهم منها بالتنسيق بين دائرة الآثار ومديرية السياحة.

يشار الى أن قرية “ذكير” تقع على الطريق العام الذي يربط محافظة السويداء بالعاصمة دمشق وتبعد عن مدينة السويداء شمالا نحو 40 كم وعن دمشق جنوبا 60 كم.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث