ثورة أون لاين:

أدان أبناء الجالية العربية السورية المقيمة في بلغاريا التفجير الإرهابي الذي استهدف أهالي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين غرب حلب.

وعبر أبناء الجالية في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم عن استنكارهم للصمت المشين من قبل المتشدقين بحقوق الانسان وحماية الاطفال والمدنيين صباح مساء الذين سكتوا عن هذه الجريمة الإرهابية وكأن شيئا لم يحدث.

وجاء في البيان “إن العيون تدمع والقلوب تدمي على زمان انعدمت فيه الإنسانية وعلى أطفال كالبراعم تم الإيقاع بهم من خلال استغلال أمعائهم الخاوية وعلى نساء وشيوخ كل ذنبهم أنهم رفضوا الذل والخنوع أمام وحشية أعداء الوطن .. وكان جميعهم يظنون أنهم في أمان بعد أن حصلوا على العهود والمواثيق فكانوا فريسة لإرهاب حاقد دفين لإجرام لا يعرف معنى للرحمة ولقلوب قاسية لا تثمن الأرواح البشرية ولا تقيم للحياة أي أهمية”.

وأكد أبناء الجالية في بيانهم تصميمهم على المضي في طريق النصر حتى النهاية مشددين على ثقتهم الكبيرة بجيشنا الباسل وحلفائه.

وكان إرهابيون فجروا يوم السبت الماضي سيارة مفخخة فى منطقة الراشدين غرب حلب قرب تجمع الحافلات وسيارات الاسعاف التى تنقل 5 آلاف مواطن من أهالي كفريا والفوعة ما تسبب باستشهاد وإصابة عشرات المدنيين أغلبهم من الأطفال والنساء ووقوع دمار كبير بالحافلات وسيارات الإسعاف.

المصدر-سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث