ثورة أون لاين:

أكدت وزارة الدفاع الروسية اليوم قيام طائرات أمريكية تابعة لما يسمى “التحالف الدولي” يوم أمس باستهداف بلدة هجين (110 كم) إلى الشرق من دير الزور بعدد من قنابل الفوسفور المحظورة دوليا.

 

وأشارت الوزارة في بيان صادر عن رئيس مركز المصالحة الروسي في سورية الفريق فلاديمير سافتشينكو إلى أن “مقاتلتين تابعتان للطيران الأمريكي شنت يوم أمس السبت غارات على بلدة هجين في محافظة دير الزور باستخدام ذخائر فوسفورية مشتعلة”.

وأضافت الوزارة أن “الضربات أدت إلى اندلاع حرائق كبيرة في المنطقة والمعلومات حول سقوط قتلى وجرحى يجري تدقيقها حاليا”.

وشدد سافتشينكو في بيانه على أن استخدام الأسلحة المحتوية على الفوسفور الأبيض أمر محظور بموجب البرتوكول الإضافي إلى اتفاقية جنيف لعام 1949.

واستخدم “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية قنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دوليا خلال عدوان نفذه في حزيران من العام الفائت على الأطراف الغربية لمدينة الرقة والمنطقة الفاصلة بين حيي المشلب والصناعة إضافة إلى حي السباهي ما تسبب باستشهاد 17 مدنيا وبعدها بأقل من شهرين نفذت طائرات هذا التحالف عدوانا بالقنابل الفوسفورية على مبنى المشفى الوطني في مدينة الرقة.

ومنذ إنشائه من قبل واشنطن من خارج مجلس الأمن في آب عام 2014 قصف “التحالف الدولي” عشرات المرات الأحياء السكنية في دير الزور والرقة والحسكة وأريافها ما تسبب باستشهاد وجرح مئات المدنيين ووقوع أضرار مادية بمنازلهم وممتلكاتهم إضافة لإلحاق أضرار كبيرة في البنى التحتية والمرافق الحيوية وطالبت وزارة الخارجية والمغتربين أكثر من مرة بالحل الفوري لـ “التحالف الدولي” غير المشروع الذي تأسس خارج إطار الأمم المتحدة ومن دون موافقة الجمهورية العربية السورية.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث