ثورة أون لاين:

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أن الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والمملكة المتحدة تلجأ مرة أخرى إلى شن حملة تهديدات ونفاق وتضليل معروفة الأهداف ضد سورية وذلك في إطار استمرار دعمها المعلن للمجموعات الإرهابية.

وأوضح المصدر في تصريح لـ سانا : أن الحملة الجديدة من التهديدات العدوانية التي تضمنها بيان أصدرته الدول الثلاث اليوم تأتي إثر الإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه والقوات الرديفة في جميع أنحاء سورية والتي أظهرت بشكل لا لبس فيه هزيمة حلفاء الدول الغربية من الإرهابيين.

وأشار المصدر إلى أن سورية أكدت مرارا وتكرارا أنها تعتبر استخدام الأسلحة الكيميائية أمرا لا أخلاقيا وأنها تدين استخدامها في أي مكان وتحت أي ظرف كان وضد أي كان وتكرر أنها لا تمتلك أي أسلحة كيميائية.

وقال المصدر إن سورية تدين بشدة بيان هذه الدول وما جاء فيه شكلا ومضمونا لأن هدفه الأساسي هو تبرير استخدام التنظيمات الإرهابية للأسلحة الكيميائية وإطالة أمد الحرب على سورية ودعم التنظيمات الإرهابية التي تهاوت وتشرذمت إثر الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري خلال الأسابيع والأشهر الماضية.

Share