ثورة أون لاين:

عادت اليوم دفعة جديدة من السوريين المهجرين نتيجة اعتداءات التنظيمات الإرهابية قبل دحرها من قبل الجيش العربي السوري عبر معبر الزمراني من الأراضي اللبنانية إلى قراهم وبلداتهم في منطقة القلمون بريف دمشق.

وأفاد مراسل سانا من القلمون الغربي بأنه في إطار الجهود الحكومية الرامية إلى إعادة الحياة الطبيعية إلى المناطق بعد إعادة الأمن والاستقرار إليها عادت اليوم عشرات الأسر تضم نحو 1000 مدني معظمهم أطفال ونساء من الذين هجرتهم التنظيمات الإرهابية التي كانت تنتشر في المنطقة باتجاه لبنان مصطحبين أمتعتهم وبعض الأثاث المنزلي في سيارات نقل خاصة.

ولفت المراسل إلى أن عناصر من الجيش العربي السوري كانوا في استقبالهم ولجنة مشكلة لتسجيل بياناتهم الشخصية وعناوين إقامتهم الدائمة في قراهم وبلداتهم لمتابعة شؤونهم وأوضاعهم وتقديم المساعدات لهم من قبل الجهات المعنية في المناطق.

وعبر عدد من الأهالي العائدين من لبنان في تصريحات للمراسل عن فرحتهم وسعادتهم بالعودة مؤكدين أن الوطن غال ومن لا وطن له لا كرامة ولا مستقبل لأولاده وموجهين الشكر للجيش العربي السوري الذي دحر الارهاب التكفيري من منطقة القلمون وغيرها وما يزال يخوض المعارك البطولية حتى إعادة الأمن إلى ربوع الوطن.

وعاد في الـ 7 من الشهر الجاري المئات من المهجرين السوريين عبر معبر الزمراني من بلدة عرسال اللبنانية حيث أقلتهم عدد من الحافلات إلى منازلهم في ريف دمشق.

 

Share