ثورة أون لاين:
تابعت وحدات من الجيش العربي السوري عملياتها ضد تجمعات وبؤر التنظيمات الإرهابية بريف درعا الشمالي الغربي محققة تقدما جديدا على اتجاه تل الأشعري وبلدة جلين بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

وأفاد مراسل سانا الحربي من درعا بأن وحدات الجيش العاملة في القطاع الغربي من محافظة درعا نفذت رمايات مدفعية وصليات صاروخية تمهيدية قبل تقدمها باتجاه تل الأشعري غرب مدينة طفس موسعة من نطاق سيطرتها على حساب المساحة القليلة المتبقية التي ينتشر فيها الإرهابيون.

وبين المراسل أن وحدات الجيش تابعت تقدمها من بلدة زيزون قرب الحدود الأردنية وصولا إلى مساكن جلين وسط ارتباك وانهيار في صفوف الإرهابيين بعد مقتل عدد منهم وإصابة آخرين فيما لاذت مجموعات منهم باتجاه الثغور والمناطق المجاورة إلى الشمال الغربي من محور العمليات العسكرية.

وحررت وحدات من الجيش أمس صوامع الحبوب والسجن المركزي ومحيطهما في منطقة غرز جنوب شرق مدينة درعا وسيطرت على المنطقة بشكل كامل بعد معارك عنيفة مع المجموعات الإرهابية سقط خلالها العديد من أفرادها بين قتيل ومصاب بينما فر الباقون إلى المناطق المجاورة.

ومنذ بدء عملياتها العسكرية ضد المجموعات الإرهابية في درعا أواخر الشهر الماضي حررت وحدات الجيش عشرات القرى والبلدات بينما رضخت المجموعات المسلحة في العديد من القرى والبلدات تحت ضغط العملية العسكرية وقامت بتسليم أسلحتها للجيش الذي قام بتأمين المواطنين في منازلهم وتمشيط قراهم وبلداتهم وتطهيرها من مخلفات الإرهابيين.

العثور على أسلحة من مخلفات الإرهابيين بينها عربة بريطانية وقواعد لإطلاق صواريخ أمريكية بريف درعا

عثرت وحدات من الجيش العربي السوري أثناء تمشيطها القرى والبلدات المحررة بريف درعا على أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة من بينها عربة بريطانية وقواعد لاطلاق صواريخ تاو امريكية الصنع من مخلفات الارهابيين.

وذكر مراسل سانا الحربي أن وحدة من الجيش واصلت تمشيط ريف درعا الجنوبي وصولا إلى الحدود الأردنية باتجاه معبر نصيب وعثرت خلال عملية التمشيط على مستودعات كبيرة من الأسلحة والذخائر الثقيلة إضافة إلى عربة بريطانية الصنع داخل أحد أوكار الإرهابيين.

وكانت وحدات من الجيش حررت خلال الأيام القليلة الماضية العديد من البلدات والقرى بريف درعا ووصلت إلى معبر نصيب الحدودي ورفعت العلم الوطني فوقه إيذانا بتحريره من الإرهابيين وقامت بنشر نقاط عسكرية على مساحات كبيرة من الحدود المشتركة مع الأردن.

وفي ريف درعا الشرقي أشار احد القادة الميدانيين إلى أن وحدات من الجيش عثرت في مستودعات وأوكار للمجموعات الارهابية تحت الارض على قواعد لإطلاق صواريخ /تاو/ وعربات مصفحة امريكية الصنع وأخرى مركب عليها مدفع رباعى /5ر14/ و/57/ و/30/ اضافة الى دبابات وقواذف /ب 9/ و/ب10/ ومضادات طيران.

وبين القائد الميداني أن من بين المضبوطات عددا كبيرا من قواذف الهاون /120/ مم و/82/ مم و/60/ مم وذخائر متنوعة وقواذف /آر بي جي/ وقناصات إضافة إلى حفارة كان الإرهابيون يستخدمونها في حفر الانفاق لتسهيل تنقلاتهم والاحتماء من ضربات الجيش العربي السوري.

وتتابع وحدات الجيش عمليات تمشيط القرى والبلدات التي تم تحريرها من الإرهاب بريف درعا لتأمينها ورفع مخلفات التنظيمات الإرهابية حفاظا على حياة المدنيين وعثرت خلال انجاز أعمالها على كميات كبيرة من الذخيرة والقذائف المتنوعة وعدد كبير من الأسلحة بعضها أمريكي وإسرائيلي الصنع وعلى عربات مدرعة ودبابات وناقلات جند ومستودعات أدوية ومشاف ميدانية للتنظيمات الإرهابية.

 

 

 
Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث