ثورة أون لاين:

عثر الجيش العربي السوري والجهات المختصة أثناء تمشيط منطقة القلمون الشرقي على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة والعربات الثقيلة أخفاها إرهابيو “جيش الإسلام” و”جبهة النصرة” ضمن مخابئ سرية قبيل إخراجهم إلى شمال سورية.

وأفاد أحد القادة الميدانيين في تصريح لمراسل سانا بان وحدة من الجيش بالتعاون مع الجهات المختصة عثرت أثناء تمشيطها لمنطقة القلمون الشرقي على كميات من الأسلحة والذخائر والعتاد كان إرهابيو “جيش الإسلام” و”جبهة النصرة” أخفوها في عدة مناطق في جبال البترا والرحيبة شمال شرق بلدة القطيفة شملت دبابات وصواريخ ومدافع هاون وصواريخ مضادة للدروع مع ذخائرها ورشاشات متنوعة وبنادق حربية مع ذخائرها وأعدادا كبيرة من القذائف الصاروخية والهاون وقذائف /آر بي جي/ ومنصات اطلاق صواريخ محلية الصنع إضافة إلى روبوت كان الإرهابيون يحملونه بالعبوات الناسفة لتفجيرها عن بعد.

ولفت القائد الميداني الى ان من بين المضبوطات كميات كبيرة من الأدوية المتنوعة ذات منشأ تركي وسعودي وكميات كبيرة من مادة السماد الآزوتي كان الإرهابيون يستخدمونها في تصنيع أنواع من العبوات الناسفة والقذائف.

وأعلنت منطقة القلمون الشرقي في منتصف نيسان الماضي خالية بالكامل من الإرهاب بعد إخراج الإرهابيين من قراها وبلداتها بموجب اتفاق قضى بتسليم أسلحتهم ونقلهم الى الشمال السوري بعد عملية عسكرية مركزة نفذتها وحدات الجيش العربي السوري وأجبرت التنظيمات الارهابية على الاستسلام والرضوخ للخروج من تلك المنطقة.

 

شبكة خنادق وألغام وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في بلدة حربنفسه بريف حماة الجنوبي
 

عثرت وحدات من الجيش العربي السوري على شبكة من الخنادق ومقرات من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط بلدة حربنفسه بريف حماة الجنوبي تمهيداً لدخول وحدات قوى الأمن الداخلي إليها.

وأفاد مصدر ميداني في تصريح لمراسل سانا الحربي بأن عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري أزالت السواتر الترابية والمتاريس الإسمنتية وفككت عشرات الألغام على المدخل الرئيسي لبلدة حربنفسه زرعها الإرهابيون قبيل إخراجهم إلى شمال سورية.

وبين المصدر أن عناصر الهندسة فككوا 10 عبوات ناسفة على مدخل سكة القطار المؤدي إلى وسط البلدة وعثروا أثناء فتح الطرق إلى مركز ناحية بلدة حربنفسه على غرف عمليات وشبكة خنادق للإرهابيين قرب سكة القطار بطول 3 كيلومترات.

وأشار المصدر إلى أنه تم ضبط مقرين لمتزعمي تنظيمي ما يسمى “لواء الحق” و”لواء الأنصار” الإرهابيين، مبيناً أن عمليات التمشيط شملت جميع المباني الحكومية تمهيداً للبدء بإعادة ترميمها وتفعيلها لتقديم الخدمات للمواطنين.

وأعلنت منطقة حربنفسه خالية من الإرهاب أول أمس بعد إخراج جميع الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية مع عائلاتهم إلى شمال سورية في إطار تنفيذ الاتفاق القاضي بإنهاء الوجود الإرهابي في ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث