ثورة أون لاين: عثرت وحدات من قوى الأمن الداخلي بدلالة من أبناء مدينة دوما بالغوطة الشرقية على شبكة من الأنفاق الطابقية والمتشابكة وعلى معمل ضخم لتصنيع قذائف الهاون والقنابل اليدوية داخل أوكار إرهابيي “جيش الإسلام”.

وذكر مراسل سانا أن إرهابيي “جيش الإسلام” حولوا المؤسسة الاستهلاكية والمركز الثقافي في مدينة دوما إلى أكبر معمل لتصنيع قذائف الهاون بجميع أحجامها والقنابل اليدوية ومستودعات لتخزين القذائف مبينا أن المعمل بداخله العشرات من المخارط الحديثة والمتطورة إضافة إلى قسم لتلبيس القذائف ورحبة لتصيلح الآليات.

وأشار المراسل إلى العثور على انفاق طابقية وطويلة وبارتفاع أكثر من 10 امتار موصولة بتفريعات من الأنفاق المتشعبة ما بين المؤسسة والمركز الثقافي ومديرية منطقة دوما والبريد مبينا أن الإرهابيين حفروا خندقا طويلا في ملعب دوما البلدي يتسع لعبور الدبابات والآليات الثقيلة.

وعثرت وحدة من قوى الأمن الداخلي أمس على معمل ضخم لإرهابيي “جيش الإسلام” لتصنيع الأسلحة الفردية والمتوسطة ومستودعات قذائف متنوعة.

الجيش يتقدم في عملياته ضد التنظيمات الإرهابية في ريف حماة

قضت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في حماة على العديد من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به خلال عملياتها العسكرية على أوكارهم في الريف الجنوبي الشرقي.

وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة حققت تقدما ملحوظا في ملاحقة الإرهابيين في محيط جبل الكن وقضت على آخر تجمعاتهم في عدة مواقع من أهمها وادي الحبية وأرض قبر الشيخة وظهرة جبابي وظهرة الجاسية وأرض الجاسية ووادي القرباط جنوب قرية قبة الكردي بريف حماة الجنوبي الشرقي.

ولفت المراسل إلى أن تقدم الجيش تحقق بعد تكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة بالعتاد ومقتل العديد منهم من بينهم (راكان تركي الرضا) و(عبدالجليل مروان).

وتنتشر في عدد من القرى والبلدات بين ريفي حماة وحمص مجموعات إرهابية تعتدي على البنى التحتية وتستهدف القرى والبلدات المجاورة بالقذائف حيث استشهد في وقت سابق اليوم مدني وأصيبت امرأة وطفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف على قرية الأشرفية بريف حمص الشمالي.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث