ثورة أون لاين:
ألقت الشرطة الهندية القبض على امرأة حرضت مجموعة من الفتية على اغتصاب طفلة زوجها (9 سنوات)، ومن ثم على تعذيبها بوحشية وقتلها، في منطقة كشمير الخاضعة لسلطة الهند.
وأكدت الشرطة خلال التحقيقات أن الزوجة أمرت ابنها (14 عاما) وثلاثة آخرين باغتصاب الطفلة أمام عينيها. وبعد الانتهاء من جريمة الاغتصاب، قاموا بتعذيبها وقتلها، ومن ثم حرقوا جثتها بحمض الكلور في محاولة لإخفاء الأدلة.
وفي السياق نفسه، كشف المحققون أن الطفلة قتلت باستخدام فأس معدنية، عقب تعرضها لجريمة الاغتصاب الجماعي.
وعند الإبلاغ عن اختفاء الطفلة، شرعت الشرطة بعملية بحث موسعة أفضت إلى اكتشاف موقع الجثة وإثبات هويتها الحقيقية، بينما تظاهرت الزوجة بالحزن على موت الطفلة باعتبارها المفضلة لدى والدها.
ومع تزايد جرائم العنف والاغتصاب ضد النساء والأطفال في السنوات الماضية، قامت الحكومة الهندية بإجراء تعديلات واسعة وصارمة على القانون الجنائي، بما في ذلك إدراج عقوبة الإعدام في محاسبة مغتصبي الأطفال.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث