ثورة أون لاين:
تجاوز حجم المال العام المسترد من قضايا فساد واختلاس، 5 مليارات ليرة سورية منذ بداية العام الجاري، بزيادة 25% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وفق ما ذكره رئيس "الجهاز المركزي للرقابة المالية" محمد برق.
وأضاف برق أن حجم المال العام المسترد خلال العام الماضي تجاوز 7.6 مليارات ليرة، مشيراً إلى أن الأشهر الأخيرة من العام تشهد عائدات أكبر.
وأشار إلى أن ملاك الجهاز المركزي لا يتجاوز 900 مفتش فني يعملون حالياً في مختلف الإدارات والفروع، الأمر الذي يحتم على المفتش العمل أكثر من حجم العمل المطلوب.
وبيّن رئيس الرقابة المالية أنه تم تقديم دراسات لـ"رئاسة مجلس الوزراء" تضمن بعضها زيادة تعويضات المفتش لتصبح 100% إضافة لعلاوات أخرى تشمل المكافآت والحوافز، وتمت الموافقة على معظمها.
وحقق جهاز الرقابة المالية بـ75 قضية فساد خلال 2017، في عدد من الوزارات والمؤسسات معظمها بالمشافي والجامعات ومديريات التربية، ومؤسسات المياه والكهرباء.
وفي 2017، جاءت سورية في المرتبة الـ18 عربياً والـ178 عالمياً على مؤشر الفساد، متراجعةً 5 مراكز عن العام الذي سبقه 2016، حيث شغلت حينها المرتبة الـ173 عالمياً، بحسب مؤشر مدركات الفساد الصادر عن "منظمة الشفافية الدولية" لـ2017.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث