ثورة أون لاين:
كشف رئيس جمعية الصاغة بدمشق غسان جزماتي أن شكاوى تصل للجمعية بشكل يومي من حرفيين تعرضوا لعملية غش من قبل أشخاص يبيعون أونصات مجلتنة على أساس أنها نظامية ذات عيار 24 قيراط ليكتشفوا فيما بعد أنها مزورة من عيار 10 قيراط فقط ، لافتاً إلى أن عدد الأونصات المزورة والمباعة بدمشق بلغ 6 أونصات معظمها على أطراف العاصمة في برزة وركن الدين ودمر، منوهاً أنه حتى الآن لم يُعرف مصدر هذه الأونصات إن كانت تصنّع محلياً أو يتم تهريبها ومن هم الأشخاص الذين يقومون بتصنيعها وبيعها ، علماً أنّ أوزانها نظامية 31,10 غ ، ويتم بيعها بسعر 550 ألف ليرة بموجب فاتورة غير نظامية.
وأكد جزماتي أن الجمعية تتابع هذا الموضوع باهتمام و أصدرت تعميماً طلبت فيه من الحرفيين عند شرائهم أي قطعة ذهبية «أونصة» بضرورة قص الغلاف الموجود بداخلها وفحصها عن طريق قصها للتأكد من الحشوة التي بداخلها ومن صحة عيارها ومدموغة بختم الجمعية مع وجود فاتورة نظامية من البائع ، لافتاً إلى أن الأونصة النظامية عيار 24 قيراط تكون طرية عند قصها بينما المزورة تكون قاسية جداً، مشدداً على الحرفيين بأخذ بيانات هوية البائع قبل شراء أي قطعة ذهبية والتأكد من الفاتورة المرفقة.
وبيّن جزماتي أن الذهب المحلي شهد خلال الأيام الماضية ارتفاعاً طفيفاً بمعدل 200 ليرة للغرام 21 قيراط حيث سجل سعره اليوم 16100 ليرة ، والـ18 قيراط 13800 ليرة ، والليرة الذهبية السورية 135 ألف ليرة ، والأونصة السورية 585 ألف ليرة، بينما سجل الذهب العالمي ارتفاعاً بقيمة 15 دولار للأونصة التي سجلت سعرها اليوم 1235 دولار .
وأوضح جزماتي أن حركة المبيع ضعيفة جداً لا تتجاوز 2 كغ يومياً ونقل الذهب من وإل القامشلي متوقف تقريباً في هذه الفترة نتيجة الركود في عملية البيع ، ذاكراً أن من عادة السوق أن يبدأ بالتحرك من 20 الشهر الجاري وما بعد .
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث