ثورة اون لاين – نهى علي:
بدأت وزارة النقل بإعادة ترتيب فرص العمل في قطاع البحار، و أعلنت عن تعديلاتها بشأن منح رخص المزاولة بشكل يضمن تنظيم القطاع وقطع سلسلة العشوائية المزمنة التي استحكمت به من سنوات.
ولفتت مصادر الوزارة إلى نتائج إيجابية في هذا الصدد، إذ توزعت تراخيص مزاولة العمل البحري في المديرية العامة للموانئ على العديد من المهن البحرية الهامة والنوعية التي تستقطب أعداداً متزايدة من الأيدي العاملة باختصاصات كثيرة عبر إقبال البحّارة السوريين على استحصال التراخيص النظامية المعمول بها ليتسنى لهم مزاولة المهن البحرية بمختلف الاختصاصات والمجالات ومنها تموين السفن و إدارة السفن وتنظيف ودهان عنابر السفن والصابورة والمرجل واستشارات فنية وخدمات بحرية وجمع المخلفات الصلبة والسائلة وكشف ومعاينة السفن والبضائع وصيانة وإصلاح بدن السفينة وصيانة أجهزة ملاحية ومعدات سلامة وبناء وتصنيع السفن وأعمال الصيانة تحت الماء وغيرها الكثير من المهن البحرية الواسعة والمفتوحة على آفاق ومجالات العمل البحري.
و ترى المصادر أن هذا يدفع باتجاه إيجاد هيكلية لمزاولي المهن البحرية لأن البحّارة هم من يزاولون المهنة البحرية سواء في البحر أم على ظهر السفن ومن شأن وضع الهيكلية الناظمة لعمل البحّارة الإسهام في استقطاب الطاقة التشغيلية بأفضل الأسس والمؤشرات والنتائج.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث