ثورة أون لاين:

أكد مدير هيئة تنمية وترويج الصادرات إبراهيم ميدة أن هدف الحكومة من إنشاء مركز تجاري للمنتجات السورية هو تعريف المستوردين والزائرين ورجال الأعمال بالمنتج الوطني السوري

وتقريب المسافات واختصار الوقت والجهد وكذلك تسهيل عقد الصفقات التصديرية فيما بعد بين سورية والخارج.‏

وقال إن الهيئة تحركت باتجاه إخراج المركز بحلة جديدة لجهة المساحات المشغولة والشركات المشتركة والتنوع الكبير بالمشاريع مبيناً أن المركز يمتد على مساحة 800 متر مربع و1200 متر مربع مع المساحة الإجمالية لجناح الهيئة الذي يشارك في اكثر من 85 شركة من القطاعات المختلفة الغذائي منها والكيميائي والبتروكيماوية والقطاع الهندسي والرخام والأدوية.‏

وأشار إلى أنه وللمرة الأولى تبادر بعض الشركات لحجز مكان لها «مجاناً» ضمن الجناح مؤكداً أن الهدف ليس الربح وإنما دعم عملية التصدير ودعم قاطرة النمو الاقتصادي.‏

وأضاف ميدة أن مركز الصادرات هو مركز دائم غير مرتبط فقط بفترة المعرض بدورته 60 أو غيرها، عنوانه العريض تقدم الدعم للمنتجات السورية بدون لقاء أو تقاضي إلا عمولة أو نسبة، فهدفنا جعل المركز الدائم للمنتجات السورية المعدة للتصدير جواز سفر ليطرق المنتجين والمصدرين الأسواق المحلية والعربية والدولية.‏

وتوقع ميدة إبرام عقود تصديرية جديدة ومهمة لاسيما وأن مدخلات إنتاج بعض المنتجات المحلية لا تقل 40% كما أن هناك منتجات مدخلات الإنتاج فيها 100% ما يعني أن منتجاتنا المحلية لديها القدرة على المنافسة كونها تتمتع بميزة تنافسية عالية وجودة كبيرة إضافة إلى التكلفة والجودة، لافتا إلى أن القطاع الحرفي يتمتع بتراث وتاريخ عريق ولديه أسواقه الخاصة ما يجعل منه منتج يصعب منافسته، مؤكداً أن هذه المنتجات تضاهي المنتجات الأجنبية.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث