ثورة أون لاين:

كشفت مصادر خاصة في وزارة النقل أن الفرق الفنية المختصة باتت على بعد خطوات قليلة «مرحلة التشطيب النهائي» من إنجاز- بشكل كامل- مشروع الخط الحديدي الذي سيربط محطة القدم بمدينة المعارض وقصر المؤتمرات الدولي على طريق مطار دمشق الدولي،

مؤكدة أن سرعة الإنجاز ودقة التنفيذ ما كان لهما ليتحققا لولا الاهتمام والدعم الكبير الذي توليه الحكومة للنسخة الـ 60 من معرض دمشق الدولي، وتأمين نقل الركاب من وإلى مدينة المعارض بيسر وسهولة.‏

وأضافت المصادر أن الأعمال المنفذة شملت تأهيل السكك الحديدية ومحطات ورحبات الصيانة وتعمير القاطرات، مشيرة إلى أن تحرك المؤسسة العامة للخطوط الحديدية سار باتجاهين الأول كان من محطة القدم حيث تم العمل على صيانتها بعد تحريرها على يد أبطال الجيش العربي السوري وإزالة العبوات الناسفة والمفخخات التي زرعها الإرهابيون وصولاً إلى إنشاء محطة نقل جديدة بالقرب من مدينة المعارض لتكون نقطة تجمع الزائرين القادمين من دمشق، بعد أن تم تنفيذ خط حديدي بطول 650 متراً مخصصاً لوقوف قطار الركاب في المحطة، إلى جانب تنفيذ رصيف لنزول الزوار بطول 275 متراً «طولي» مزود بمظلة معدنية، إضافة إلى إنشاء رصيف لتحميل وتنزيل البضائع بطول 75 متراً وساحة معبدة لشحن البضائع بمساحة 75-50 متراً مربعاً.‏

وفي سياق متصل أشار المصدر إلى أن تأهيل المباني والصالات سيعود بالفائدة والخدمة لكامل الشبكة السككية مستقبلاً.‏

وأوضح أن العمل على إنشاء محطة مدينة المعارض يتم بالتوازي مع تأهيل السكة الحديدية الواصلة من محطة القدم بوتيرة متسارعة.‏

وتوقع المصدر أن تشهد الدورة القادمة من معرض دمشق الدولي إقبالاً جماهيرياً وشعبياً كبيراً بعد عودة الأمن والأمان إلى العاصمة دمشق ومحيطها والتعافي والاستقرار خاصة بعدما شهدته الدورة الماضية من إقبال كبير وازدحام كثيف، الأمر الذي دفع الحكومة للبحث عن حلول تخدم المواطنين والفعاليات التجارية والاقتصادية في الوصول إلى مدينة المعارض.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث