ثورة أون لاين:

أصدرت جمعية الصاغة اليوم عبر صفحتها على الفيسبوك قيمة الرسم المالي على البضائع أثناء الدمغ بحيث يصبح الرسم 600 ل.س عن البضاعة فني اكسترا، و 550 ل.س عن بضاعة فني، و500 ل.س عن السناسل سادة بمختلف أشكالها، كما أصبح الرسم 425 عن الخواتم والتعاليق والمحابس والحلق، ونفس الرسم للبواري والكوردا وجنازير فاضي، في حين بلغ الرسم نحو 300 ل.س للأساور مبطن وجدل، أما الأونصة السورية فبلغ رسمها نحو 8000 ل.س، فحين وصل الرسم إلى نحو 3000 ل.س لليرة سورية أو إنكليزية.

من جهته أكد مدير مكتب الدمغة في الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق إلياس ملكية أن الضريبة ستضاف على الأجرة ضمن الفاتورة ولا يستطيع أحد أن يضع الضريبة كذا أو كذا، موضحاً أن قيمة الرسم المالي تخص الحرفيين أثناء الدمغة حيث يدفعها الحرفي بنفسه ويحصلها عندما يقبض الأجرة.

وبين ملكية أن الأجرة سترتفع على المشتري والزبون بحدود 2000 إلى 3000 ل. س على كل غرام، فكل قطعة لها سعرها، ولا نستطيع تحديد إذا كان الذهب سيرتفع أو ينخفض فهذا موضوع دولي يتأثر بسعر الصرف وسعر الأونصة عالمياً وليس القرار الحالي.

يذكر أن وزارة المالية توصلت لاتفاق مع جمعيات الصاغة الثلاث بخصوص تسديد ضريبة رسم الإنفاق الاستهلاكي، بحيث يتم تسديد مبلغ مقطوع شهرياً بقيمة 150 مليون ل. س يتم تسديده بالتكافل بين الجمعيات الثلاث في دمشق وحلب وحماة بزيادة 25 مليون ل.س عن المبلغ السابق، على أن يستمر هذا الاتفاق لمدة عام، أي إن وزارة المالية ستحصل من جمعيات الصاغة الثلاث مبلغ 1.8 مليار ل.س.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث