ثورة أون لاين:

قال مصدر مطلع للثورة أن اجتماعاً عقد أمس في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مع وفد روسيا بحث خلاله الجانبان سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين سورية و روسيا الاتحادية

والارتقاء بها إلى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين والمشاركة في إعادة إعمار سورية حيث أبدى الوفد الروسي استعداد بلاده لإيجاد آفاق جديدة لتصدير القمح الروسي إلى سورية مقابل استيراد الخضار والفواكه.‏

المصدر قال إن الجانبين تطرقا إلى أهمية تنشيط عجلة الاقتصاد السوري ومشاركة الجانب الروسي في هذه الخطوة وتفعيل عجلة الإنتاج الصناعي والزراعي، بدورها أكدت وزارة التجارة الداخلية حرصها على تعزيز التعاون مع الشركات الروسية المختصة بتصدير القمح وتقديم التسهيلات اللازمة لهم وإيجاد السبل الكفيلة بتطوير هذه العلاقات ولاسيما ما يتعلق باستيراد القمح من روسيا.‏

وبين المصدر أن الوفد الروسي لفت إلى استعداد بلاده لتوفير البنية التحتية اللازمة لإقامة المجمعات التنموية التي يجري العمل على إقامتها في سورية مشيراً إلى أهمية نجاح هذا المشروع لما سيقدمه من خدمات تسهم في إنعاش الريف وتسويق المنتجات الزراعية مؤكداً وجود رغبة حقيقية لدى رجال الأعمال الروس بإقامة مشاريع استثمارية مشتركة مع سورية بما يخدم مصلحة شعبي البلدين.‏

Share