ثورة أون لاين- ناديا سعود:

أكد مدير صناعة حلب المهندس معن زين العابدين جذبة أهمية الإجراءات التي تقدمها وزارة الصناعة لدعم القطاع الصناعي في حلب لكي يعود إلى ألقه و تزاد مساهمته في الاقتصاد الوطني عبر التوسط لدى

الوزارات المعنية لتسهيل منح موافقات الاستيراد من مواد أولية وآلات وتجهيزات وتقديم المشتقات النفطية من مازوت وفيول بسعر منخفض وتحويل التجمعات الصناعية إلى مناطق صناعية وتسهيل منح التراخيص الإدارية وغيرها.‏

وأشار جذبة إلى دخول وعودة 2203 منشآت صناعية وحرفية في محافظة حلب الإنتاج ليصل عدد المنشآت العاملة 11916 منشأة بعد تأهيل البنية التحتية في محيطها وتقديم الخدمات والتسهيلات اللازمة لها.‏

كما قامت مديرية الصناعة بتنظيم 31 سجلاً حرفياً وصناعياً وإصدار 258 قراراً صناعياً و حرفياً من بداية عام 2018 ، لافتاً إلى أهمية استكمال دعم القطاع الصناعي في حلب من خلال تعديل القوانين والقرارات كالموافقة على منح المنشآت الصناعية المهجرة حاجتها من المواد الأولية ريثما يتم إعادة تأهيل أماكنها الأصلية والعودة إليها وصرف المبالغ المقدرة من لجنة تقيم الأضرار للمنشآت الصناعية لتساعد الصناعي على إعادة نشاطه ومنح محفزات مالية لتأهيل المنشآت وإقلاعها وعودة الصناعيين لتأهيل منشآتهم ووضعها بالعمل ومنح قروض تشغيلية بفوائد ميسرة وتحفيز الصناعيين لتسجيل العمالة في التأمينات وتشغيلها والقضاء على البطالة.‏

و بين جذبة أهمية القيام بالمساعي لتقسيط الضرائب المالية للمنشآت المتضررة لتمكين أصحابها من تأهيلها وترميمها تمهيداً لعودتها للإنتاج ومنح إعفاء جزئي من الضرائب وتجميد اشتراكات الصناعيين في التأمينات الاجتماعية لعمالهم لحين مراجعة العامل لفرع مؤسسة التأمينات، مؤكداً أن المديرية تقوم بلقاءات دورية مع صناعي حلب للوقوف على المشكلات التي يعانونها والتنسيق مع وزارة الصناعة و الجهات المعنية في حلب بهدف حلها وتقديم التسهيلات والمساعدات اللازمة.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث