ثورة أون لاين:

كشف مدير عام مؤسسة تجارة وتصنيع الحبوب يوسف قاسم في حديث خاص لـ «الثورة» أن الكميات المستلمة من محصول القمح خلال الموسم الزراعي الحالي تخطت عتبة الـ 207 ألف طن،

‏‏

مشيراً إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وضعت الآليات والطرق المناسبة لتسويق واستجرار آخر حبة قمح لدى الفلاحين وصولاً لاستمرار تصنيع رغيف الخبز أساس صمود شعبنا بمواصفات ونوعية جيدة ووضع الحلول اللازمة لأي عقبات تعترض الاستلام والتسليم والوقوف على أدق التفاصيل ووضع خطة تحت أي عنوان تسهل توريد الأقماح وتخفف الأعباء عن الفلاحين، مشيراً إلى أن محافظة حماة تتصدر الجدول الخاص بالكميات الموردة من محصول القمح «الذهب الأصفر بحسب قاسم».‏

قاسم أكد توقيع عقد مع إحدى شركات جمهورية روسيا الاتحادية «أصحابها سوريون» لاستيراد شحنة «منشأ روسي» مقدارها 200 ألف طن من مادة القمح الطري حصراً بقيمة 195 دولاراً للطن الواحد واصل ظهر السفينة داخل المرافئ السورية «اللاذقية أو طرطوس»، منوهاً إلى أن هذا العقد هو الأول من نوعه الذي توقعه المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب مع جهمورية روسيا الاتحادية.‏

وأضاف أن كل المناقصات التي تعلن عنها المؤسسة لاستيراد كميات من محصول القمح هي موجهة بشكل رئيسي وأساسي باتجاه جمهورية روسيا الاتحادية وبلغاريا ورومانيا، منوهاً إلى أن كافة الشحنات المستوردة من الخارج هي من نوع القمح الطري تحديداً لزوم تأمين وتصنيع رغيف الخبز التمويني الذي كان ومازال وسيبقى متوافراً.‏

وأشار قاسم إلى أن العقود الأخرى التي يتم تنفيذها حالياً هي من أصل وإجمالي الكميات «مليون ونصف مليون طن قمح» التي سبق للمؤسسة التعاقد مع الجانب الروسي على توريدها خلال العام الماضي.‏

عامر ياغي

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث