ثورة أون لاين:

كشف مدير عام مؤسسة الإسمنت المهندس طلال إبراهيم عن المراحل التي وصلت إليها عقود التطوير مع القطاع الخاص في شركة اسمنت طرطوس وعدرا مؤكداً أن عقد التطوير والتأهيل المبرم بين

شركة طرطوس لصناعة الإسمنت ومواد البناء وشركة مجموعة فرعون كان الهدف منه تطوير وإعادة الخطوط الإنتاجية القائمة وإعادة تأهيلها وتحسين أدائها بما يؤدي إلى زيادة الطاقة الإنتاجية لتصل إلى مليونين و150 ألف طن اسمنت سنوياً وتخفيض التكاليف الإنتاجية لوحدة القياس طن (اسمنت - كلينكر) من خلال تخفيض الاستهلاكات النوعية تحسين البيئة والتخفيف من مستوى التلوث الحاصل للوصول إلى الحدود المقبولة ضمن المواصفات القياسية السورية.‏‏

وأشار إبراهيم في حديث خاص لـ «الثورة» إلى توقف أعمال العقد المذكور منذ منتصف الشهر الرابع من عام 2011 نتيجة الحرب الكونية التي تتعرض لها سورية وبناء على طلب الشركة و في بداية شهر حزيران من العام 2014 تم توقيع ملحق للعقد وبموجبه تم تمديد مدة العقد الأساسي مدة عشر سنوات إضافية، حيث دخل الملحق حيز النفاذ والتطبيق في بداية الشهر الثاني من العام 2016، لافتاً إلى الانتهاء من إنجاز كافة أعمال الصيانة الشاملة للخطوط الإنتاجية الأربعة في منصف الشهر العاشر من العام 2017 وحالياً الخطوط الإنتاجية الأربعة في الشركة بالخدمة الفعلية، حيث تقوم شركة إسمنت طرطوس بمتابعة تنفيذ بنود العقد وملاحقه لتحقيق الغاية المرجوة منه.‏‏

أما بالنسبة إلى عقد التطوير والتأهيل المبرم بين شركة عدرا لصناعة الإسمنت ومواد البناء وشركة مجموعة فرعون أوضح أنه تم إبرام العقد في منصف الشهر الرابع من العام 2015 بهدف تطوير الخطوط الإنتاجية القائمة حالياً في معمل شركة عدرا وإعادة تأهيلها وتحسين أدائها بما يؤدي إلى زيادة طاقتها الإنتاجية تدريجياً لتصبح / 1.2 / مليون طن كلينكر سنوياً وتخفيض التكاليف الإنتاجية لوحدة القياس طن ( كلنكر و اسمنت) من خلال إعادة تطوير و تحسين البيئة وتخفيف مستوى التلوث الحاصل للوصول إلى الحدود المقبولة ضمن المواصفات القياسية السورية، لافتاً إلى دخول العقد حيز التنفيذ في بداية العام 2018 وحالياً يتم العمل من قبل شركة إسمنت عدرا على متابعة تنفيذه.‏‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث