ثورة أون لاين:

كشف مدير المؤسسة العامة للجيولوجيا سمير الأسد عن التحضير لاستثمار المقالع والمناجم الموجودة في محافظة دير الزور وأهمها مقلع خامات الرمل الاسفلتي الذي يبعد عن المدينة 70 كم

ويبلغ محتواه حوالي 16 إلى 22% من مادة البيتومين النفطية مما يوفر أسفلت المصافي داخل القطر، ويخفف من الكميات المستوردة من هذه المادة التي تستخدم في تعبيد الطرقات من الدرجتين الثالثة والرابعة.‏

وأشار المدير إلى أن المؤسسة تعاقدت مع إحدى شركات البترول لإنتاج مشتقات نفطية من الرمل الاسفلتي بعد تسخينه بطاقة مليون طن من المادة الخام كلّ عام بما يحقق عوائد مالية تصل إلى قرابة 17 مليار ليرة سنوياً، كما عملت المؤسسة على إدراج مشروع استثمار منجم الملح في منطقة التبنة غربي دير الزور وذلك بناءً على الاتفاقية الموقعة مع الجانب الروسي من خلال بروتوكول التعاون العلمي الموقع بين البلدين العام الماضي بحيث يتم إعادة تأهيل المنجم واستثماره لإنتاج حوالي 100 ألف طن من ملح الطعام والاستغناء عن الاستيراد كلياً.‏

وأشار المدير الى ان المؤسسة كانت قد تعاقدت في العام 2011 مع شركة هنغارية لفتح منجم في منطقة الهرموشية بدير الزور لإنتاج 400 ألف طن من الملح سنوياً (كمرحلة أولى) وصولاً إلى مليون طن مما يساعد على تصدير المادة الى الدول المجاورة.‏

-بتول عبدو

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث