ثورة اون لاين:
أعلنت "الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق" عن سعر جديد منخفض لجرام الذهب، نتيجة تراجع سعر صرف الدولار في السوق المحلية، حيث تم التسعير على أساس دولار وسطي بـ440 ليرة سورية.
ووفق ما قاله رئيس الجمعية غسان جزماتي ، فإن جرام الذهب عيار 21 أصبح 16,800 ليرة ظهر أمس، أي تراجع 600 ليرة خلال ساعات، بعدما كان 17,400 ليرة صباح اليوم نفسه، رغم هبوط سعر الأونصة العالمية 7 دولارات إلى 1,347 دولاراً.
وأضاف جزماتي، أن سوق الصرف شهد حالة من التذبذب منذ بداية نيسان الجاري وحتى الآن، حيث تراجع جرام الذهب في بداية الشهر مسجلاً 16,100 ليرة، ونتيجة التقلبات التي حدثت لسعر الصرف فقد تأثر تسعير الذهب ليعاود ارتفاعه التدريجي.
وأشار إلى أن حركة المبيع في السوق لم تتأثر بتغيرات الأسعار وارتفاعها، وقد سجلت الجمعية حالة عكسية بازدياد الطلب على الذهب لتسجل المبيعات اليومية نحو 7 كغ يومياً، مبيّناً أن الجمعية سجلت دخول نحو 50 حرفياً إليها لدمغ بضائعهم أمس.
وأرجع جزماتي سبب ارتفاع الطلب على الذهب، إلى قرب بدء شهر رمضان الذي يشهد عادة حركة طلب متزايدة قبل بدايته، لتعود الحركة إلى الركود لما بعد العشرين يوماً الأولى منه، ثم يعاود الارتفاع في المبيعات قبل نهاية الشهر وبداية عيد الفطر.
ولفت جزماتي إلى أن مبيعات الليرة والأونصة الذهبية السورية ما زالت منخفضة جداً، مع عدم تسجيل دمغ جديد لليرات وأونصات، وبلغ سعر الليرة الذهبية السورية أمس 138 ألف ليرة، والأونصة الذهبية السورية 610 آلاف ليرة، بينما يستمر الإقبال على ذهب الحلي والقطع الفنية.
وكان سعر صرف الدولار في السوق المحلية قد سجل أمس الأول 461 ليرة، لينخفض صباح أمس بمقدار 21 ليرة مسجلاً 440 ليرة للدولار الواحد.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث