ثورة أون لاين:

كشف مدير عام مؤسسة المعارض والأسواق الدولية فارس كرتلي في حديث خاص للثورة عن تسويق كامل مساحة معرض دمشق الدولي الذي سيقام على أرض مدينة المعارض خلال شهر آب والبالغة 55 ألف م2 بقيمة تتراوح بين 10 إلى 15 ألف ليرة للمتر الواحد المبني

دون تجهيزات و5 آلاف ليرة للمتر في القسم المكشوف هذا بالنسبة للمشاركين المحليين في حين بلغت قيمة المتر الواحد للشركات الأجنبية 60 دولاراً دون تجهيزات و75 دولاراً مع التجهيزات و40 دولاراً للمتر في القسم المكشوف من المعرض.‏

وكشف كرتلي أنه من المتوقع أن تصل إيرادات المعرض إلى نحو 200 مليون ليرة بعد أن يتم تسديد كامل المبالغ المستحقة من الحجوزات، موضحاً أنه تم توزيع مساحة المعرض الإجمالية على 49 جناحاً مقسمة إلى 11 ألف م2 للقطاع العام و24600 م2 للاتحادات و12900 م2 للقطاع الخاص و6500 م2 مخصصة لمشاركة الدول والشركات الممثلة بالوكلاء عنها.‏

وأشار كرتلي إلى أن المعرض لهذا العام سيأخذ طابع ومواصفات المعارض العالمية من جهة تقسيم المعرض إلى قطاعات متخصصة كالنسيجية والغذائية والهندسية والكيميائية إضافة إلى الجناح الوطني الذي يضم نخبة الصناعة السورية في القطاعين العام والخاص وجناح الأعمال اليدوية وجناح هيئة المشروعات الصغيرة وجناح سوق البيع الذي يحتوي على منتجات متنوعة كما سيكون هناك مشاركة نوعية لوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي بجناحين داخلي وخارجي كما ستشارك أيضاً وزارات الثقافة والسياحة والتعليم العالي بأجنحة متميزة إضافة إلى ثلاثة أجنحة دولية متخصصة للشركات والدول العربية والأجنبية.‏

هذا ومن المتوقع مشاركة دولية كبيرة إما عبر وكلاء أو بمشاركة الدولة أو عن طريق السفارات.‏

وأكد كرتلي أنه تم البدء بتهيئة البنية التحتية لمدينة المعارض بعد التعاقد مع الشركة العامة للبناء والتعمير لإعادة ترميم وتجميل المدينة كما تم التعاقد مع الشركة السورية للشبكات لصيانة الشبكة الكهربائية وعليه قامت المؤسسة بتكليف ورشات الصيانة والطاقم الهندسي فيها لتجهيز جميع مرافق المدينة إضافة للتعاقد مع مؤسسة الإسكان «فرع الحدائق» لترميم المسطحات الخضراء.‏

وأشار كرتلي إلى وجود تنسيق عالي المستوى بين وزارات ومؤسسات القطاع العام والمؤسسة العامة للأسواق والمعارض لإنجاح معرض دمشق الدولي 2017 الذي تعتبر إقامته هذا العام تحدياً وإنجازاً اقتصادياً.‏

 

 

عن صحيفة الثورة

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث