ثورة أون لاين:

الكهرباء في خدمة ليس فقط قطاع المياه وإنما كافة القطاعات الخدمية والاقتصادية التي تعنى بشكل رئيسي وأساسي ببوصلة عمل حكومة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء .. ألا وهو المواطن ..

كما أن وزارة الكهرباء موافقة وبشكل مبدئي على حزمة الطلبات التي تقدم بها مديرو مؤسسات المياه في المحافظات والتي تقدر قيمتها بنحو المليار ليرة سورية والمتعلقة بتأمين التغذية الكهربائية (المستقلة) لمحطات ضخ المياه (درعا ـ ريف دمشق ـ حمص ـ حماه ـ حلب ـ اللاذقية ـ طرطوس ...) التي تبلغ حصتها من إجمالي الطاقة المولدة ما يقارب ثلث الكمية (300 ميغا واط تقريباً).‏

هذا ما أكده وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي خلال لقائه أمس وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن في اجتماع وصف بالنموذج الناجح للعلاقة بين وزارات الدولة، لاسيما بعد رجحان كفة التعاون المثمر والتنسيق الدائم والتجاوب الفوري على كفة التغني بالصعوبات والتحديات والمشاكل (التي يعود البعض منها إلى عشرات السنين) بعيداً عن اقتراح الحلول (الآنية والمتوسطة والبعيدة الأجل) والاستراتيجيات.‏

اجتماع التنسيق بين الوزارتين لتحديد الاستطاعة اللازمة لمضخات مياه الشرب بهدف توحيد برامج التغذية الكهربائية بما يتناسب مع برامج ضخ المياه إضافة إلى مناقشة الديون المترتبة على وزارة الموارد المائية لصالح الكهرباء، أخذ منحى آخر باتجاه الموافقة السريعة لكل من خربوطلي والحسن على تنفيذ كافة المشاريع التي تحتاجها وزارة الموارد لإيصال المياه إلى مشتركيها شريطة وجود دراسة الجدوى الفنية اللازمة لكل مشروع من هذه المشاريع ووضعها بيد وزارة الكهرباء التي أعلن وزير عن جاهزية الفرق الفنية المختصة في الوزارة بتنفيذها خلال أسرع وقت ممكن لاسيما وأن معظم التجهيزات والمعدات مؤمنة لديها، أما الحسن فقد أكد أن التعاون الصادق والمثمر والبناء مكنا وزارتي الموارد والكهرباء من صنع المستحيل لاسيما في منطقة الخفسة بحلب وعين الفيجة في ريف دمشق، مشدداً ومكرراً مقولة : نحن فريق عمل واحد وفي خندق واحدة ومصلحتنا المشتركة واحدة وبوصلتنا (المواطن) واحدة.‏

وبالعودة إلى الاجتماع فقد أكد خربوطلي أن الهدف من الاجتماع هو تذليل الصعوبات والإشكاليات التي تعترض عمل المديرين العامين للوزارتين في المحافظات لوصول مياه الشرب إلى المواطنين ولا سيما مع بدء فصل الصيف وتحديداً فترة الذروة التي تبدأ في الأول من شهر حزيران وتنتهي في منتصف شهر تشرين الأول القادم، لافتاً إلى ضرورة رفع سقف الخدمة المقدمة إلى المواطن إلى الممتاز.‏

من جهته أوضح وزير الموارد المائية أن المشاريع المشتركة التي يتم تنفيذها هي من أجل إيصال الكهرباء إلى بعض الأماكن بشكل (مخارج منفصلة) لافتا في الوقت ذاته إلى أن هناك ديونا مترتبة على وزارة الموارد لمصلحة وزارة الكهرباء لكنها ليست عائقا في تزويد الكهرباء لمؤسساتنا ومشيرا إلى أن المياه التي تقدم للمواطن مدعومة برقم كبير جدا ولا تعبر عن التكاليف الحقيقية التي تصرفها مؤسسات المياه في سبيل إيصال قطرة المياه إلى المواطن.‏

وأشار مدير عام شركة كهرباء اللاذقية المهندس مضر اسماعيل إلى الاجتماع يأتي في إطار التنسيق الدائم والمستمر مع وزارة الموارد المائية لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة في بداية فصل الصيف وتلبية الطلب على المياه وتنسيق وتوحيد برامج التقنين بين الوزارتين لافتا إلى أن مؤسسة مياه اللاذقية تقدمت بطلب لإعفاء بعض مضخات المياه من التقنين «ويجري العمل حاليا على إنشاء مخارج خاصة لإخراجها من برامج التقنين».‏

بدوره المهندس نور الدين ابو غرة مدير عام شركة كهرباء دمشق أوضح أهمية التنسيق بين وزارتي الكهرباء والموارد لتأمين المياه للمواطنين مشيرا إلى وجود مشاريع مشتركة بين شركة كهرباء دمشق ومؤسسات المياه لدراسة وتنفيذ مخارج خاصة بمضخات المياه تعمل خارج اطار التقنين بشكل كامل لتؤمن ضخ المياه إلى مدينة دمشق بشكل كامل.‏

من جانبه لفت مدير عام شركة كهرباء طرطوس المهندس مالك معيطة إلى أن الغاية من الاجتماع بحث آلية المحافظة على وجود تيار كهربائي بشكل متواصل لتأمين المياه للمواطنين مع قدوم فصل الصيف وشهر رمضان دون انقطاع مبينا أن الاجتماع قدم عرضا عن واقع مضخات المياه على مستوى سورية وكيفية تزويدها بالكهرباء عبر مخارج خاصة.‏

أما المهندس حسن حميدان مدير عام مؤسسة مياه حمص فقد أكد أهمية الاجتماع لجهة التنسيق مع المديرين العامين في شركات الكهرباء والمياه لحل جميع الاشكالات والصعوبات الفنية والمالية مؤكدا أنه يتم العمل لإيجاد الحلول الفورية لأي مشكلة .‏

ورأى مدير مؤسسة مياه حماة المهندس مطيع العبشي أن ما طرح في الاجتماع أسهم باتخاذ قرارات من شأنها تحسين واقع الكهرباء وتأمين خدمات للمواطنين بشكل مقبول حيث تمت الموافقة على تنفيذ مخرج مستقل لتغذية أهم مشاريع منطقة الغاب منها مشروع نهر البارد بكلفة تتجاوز 170 مليون ليرة سورية إضافة إلى مشروعين في كل من مدينتي حماة ومصياف.‏

ولفت مدير عام مؤسسة مياه طرطوس نزار جبور إلى أن القرارات التي اتخذت في الاجتماع لها انعكاس ايجابي على واقع المياه والخدمات المقدمة للمواطنين والارتقاء بها مبينا أن تنفيذ مخارج مستقلة لمحطات المياه الرئيسية يتم وفق الأولويات المتاحة.‏

 

 

عن صحيفة الثورة

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث