ثورة أون لاين:

أعلن رئيس الحكومة الروسية ديميتري مدفيديف أن العقوبات الغربية على روسيا وانخفاض أسعار النفط “ما عادا يخيفان الاقتصاد الروسي الذي تعلم كيف يستغل الموقف لصالحه في المنافسة على صدارة الأسواق المحلية والدولية”.

وقال مدفيديف في كلمة أمام مجلس الدوما الروسي اليوم .. “استوعبنا في السياسة بشكل جيد إمكانية ليس فقط مواجهة الضغوطات الخارجية بل والمضي قدما في تعزيز مصالحنا كما استوعبنا في الاقتصاد التعامل مع الأزمات وخلق مصادر للنمو”.

وكان سعر صرف الروبل مقابل العملات الأجنبية كالدولار تراجع بعد فرض العقوبات الغربية على روسيا وهبوط أسعار النفط الذي يعد سلعة تقليدية في الصادرات الروسية.

وأشار مدفيديف إلى أن الاقتصاد الروسي استطاع بفضل هذه المتغيرات دخول سباق المنافسة على ريادة السوق المحلية والدولية فعلى سبيل المثال تتربع روسيا حاليا للعام الثاني على التوالي على عرش مصدري القمح العالميين.

وتوقع مدفيديف أن تعود روسيا بحلول نهاية العام الجاري إلى الدرجة الاستثمارية وفق مقياس التصنيف الائتماني بدليل أن وكالتي موديز وفيتش عدلتا توقعاتهما للاقتصاد الروسي من السلبي إلى المستقر وهو ما سيسهم في زيادة جذب الاستثمارات الأجنبية.

يشار إلى أن احتياطيات روسيا الدولية بلغت في 1 نيسان نحو 7ر397 مليار دولار كما زادت احتياطاتها في العام 2017 بنحو 20 مليار دولار ما يدل على ثبات واستقرار الاقتصاد الروسي.

المصدر-سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث