ثورة أون لاين:

تسعى مديرية المعاهد الموسيقية والباليه في وزارة الثقافة لإنشاء نواة معاهد موسيقية في محافظة ريف دمشق تتبع للمديرية بالتشارك مع مؤسسات ومراكز تعليمية أهلية.

وأوضح الموسيقي محمد زغلول مدير مديرية المعاهد في تصريح لـسانا أنه ضمن خطة الوزارة في نشر الثقافة الموسيقية وخاصة عند الأطفال لا سيما بعد الانتصارات التي يحققها جيشنا في ظل عدم وجود معاهد موسيقية أكاديمية في ريف دمشق أسوة بما هو موجود في عدد من المحافظات تعمل المديرية على إنشاء عدد من المعاهد التي تدرس الموسيقا بطريقة علمية ومدروسة تراعي الأصول وتستقطب المواهب الموجودة.

وبين الموسيقي زغلول أن وزارة الثقافة وقعت مذكرة تفاهم في هذا الصدد مع دير سيدة صيدنايا البطريركي لإخضاع المدرسة الموسيقية التابعة للدير لإشراف الوزارة الفني ووضع معايير اختيار الطلبة في المدرسة وتحديد سوية العملية التدريسية والتقيد بالخطة والمناهج المعتمدة لدى الوزارة والإشراف على سير العملية الامتحانية وتصديق الشهادات الممنوحة.

وبموجب المذكرة سيستقبل المعهد الأطفال الموهوبين في كل منطقة شمال غرب دمشق تخفيفا من عناء السفر للوصول إلى معهد صلحي الوادي بدمشق وهو المعهد الأكاديمي الوحيد حاليا الذي يمنح شهادات موثقة في محافظتي دمشق وريفها.

وفي الإطار نفسه تخطط مديرية المعاهد بحسب زغلول لإحداث معهد مماثل في مدينة جرمانا بالتشارك مع مركز الحياة في المدينة وهو مؤسسة أهلية ذات إطار تعليمي ما سيشكل الأرضية في الفترة القادمة لاحتضان المواهب الموسيقية العديدة في مدينة جرمانا عبر معهد موسيقي أكاديمي يمنح شهادات مصدقة من وزارة الثقافة.

Share