ثورة أون لاين:

تنوعت عروض اليوم الثاني من فعاليات مسرح الطفل في معرض دمشق الدولي بين ألعاب الخفة والمسرح لتجذب جمهورا واسعا من الأطفال وذويهم من زوار المعرض.

وفي فقرة ألعاب الخفة أراد عماد الزهر وفريقه استلهام الطقوس الهندية المصاحبة لهذه الألعاب عبر الموسيقا المصاحبة والزي فقدم ألعابا متنوعة من باقات الورد والكرات التي يخفي لاعب الخفة فيها أشياء ثم يظهرها بأماكن غير متوقعة لينتزع إعجاب الجمهور وتصفيقه.

أما العرض المسرحي الذي قدم اليوم بعنوان “الرحلة” فهو من إنتاج فرع ريف دمشق لنقابة الفنانين ضمن مشروع الأيقونة السورية وهو من تأليف وإخراج الفنان وائل ناجي والإشراف الفني للفنان مأمون الفرخ ويؤدي أدواره مجموعة من الأطفال واليافعين ويتحدث عن مجموعة من الصغار الأيتام يعيشون في مركز للإقامة المؤقتة ويلجؤون إلى الأحلام لنسيان واقعهم.

وتتغير حياة الأطفال عندما يقدم واحد منهم لوحة عن كنز مخبوء فإذا بها خريطة لسورية بأسماء مدنها وحدودها فيقرر الأطفال القيام برحلة للعثور على هذا الكنز الموجود بكل مدينة فيكون جمال سورية وغناها بكل بقاعها.

ويقدم يوم غد ضمن فعاليات مسرح الطفل في المعرض عرض مسرحي وغنائي لأطفال جمعية بسمة ومسرحية ليلى والذئب إضافة إلى ألعاب خفة.

Share