ثورة أون لاين: تعتبر التشكيلية سوسن حاج ابراهيم الرسم هوايتها التي تمارسها بشغف وحب كبيرين ورغم ممارستها للفن في مرحلة متأخرة من عمرها إلا أن طموحها كبير في عالم التشكيل لتحقيق هدفها في المساهمة بنشر الجمال ورفع الذائقة الفنية للمجتمع.

وقالت التشكيلية حاج ابراهيم في حديث لـ سانا “الرسم هوايتي المفضلة منذ الطفولة وأجمل أوقاتي هي التي أقضيها مع صديقتي اللوحة وأبثها معاناتي أحيانا وهي آلتي الموسيقية التي أصوغ على سطحها من خلال ريشتي معزوفتي اللونية ولكل لوحة مكانة خاصة عندي بحسب حالتي الفنية والروحية وقت الرسم”.

وأضافت التشكيلية حاج ابراهيم “الأسلوب التعبيري الذي انتهجته يتوافق مع الحالة الرومانسية للمرأة فهي تلعب دور البطولة في أعمالي بجمالها الداخلي والخارجي وفي مختلف حالاتها من الفلاحة والعاملة والأم والعاشقة في كل العصور” لافتة إلى أن للرجل مكانته في لوحتها إلى جانب المرأة.

وأوضحت حاج ابراهيم أن لوحتها عازف الساكسفون تعبر عن معزوفة الحياة المشتركة بين المرأة والرجل مشيرة إلى أن الإنسان هو الموضوع الأساسي الذي تعنى به لوحتها مع صلته بالأرض و جمال الطبيعة بألوان مختلطة بين البارد والحار لتقديم السعادة البصرية للمشاهد.

ورأت الفنانة حاج ابراهيم أن الفن النسوي مقل في تواجده على الساحة التشكيلية المحلية في هذه الفترة ما يستدعي دعمه وتنشيطه في ظل وجود اسماء لفنانات مجدات ومستمرات في العمل والعطاء في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها ولم يتوقفن عن العمل.

وقالت “الفنانة السورية تمتلك القدرة على الابداع والتميز والتعبير عن نفسها وعن معاناة مجتمعها في هذه الفترة كما أن الفن التشكيلي السوري مستمر والنشاطات والفعاليات تشهد نشاطا ملحوظا من خلال إقامة معارض فردية وجماعية” لافتة إلى أن الفنانين الرافضين لمغادرة وطنهم أثبتوا محبتهم لفنهم وللوطن وجسدوا حقيقة أن ثقافة الحياة اقوى من الموت والإرهاب.

وعبرت حاج ابراهيم عن تفاؤلها بمستقبل الفن التشكيلي السوري وختمت حديثها بالقول “استمرار المعارض والفعاليات الفنية وتشجيع الفنانين الشباب ودعمهم مع نشر ثقافة النقد التشكيلي البناء سيساعد على أن يكون الفن السوري في المقدمة كما كان دائما وبفضل وجود فنانين كبار مازالوا يحملون على عاتقهم هم تطوير التشكيل السوري ويقدمون الجمال بالمواظبة على العمل سيكون لدينا مخزون فني حضاري للمستقبل”.

والفنانة سوسن حاج ابراهيم من مواليد 1961 خريجة كلية الاقتصاد ودرست الفن التشكيلي دراسة خاصة وفي مركز أدهم اسماعيل للفنون التشكيلية ولها معرض فردي وعدة مشاركات في معارض جماعية خارج سورية.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث